العسل العضوي مواصافاته و شروطه

 

العسل العضوي

من بداية مراحل تربية النحل وحتى وصول العسل إلى المستهلك تطول قائمة المبادئ والمعايير التي ينبغي الالتزام بها لإنتاج عسل عضوي يوفر مادة غذائية طبيعية خالية من أي ملوثات ويضمن بيئة صحية نظيفة.

والعسل العضوي وفقا  لجمعية النحالين في المملكة العربية السعودية  هو العسل الذي ينتجه النحل المغذى على مواد غير ملوثة بالمبيدات أو ملوثات صناعية أخرى وخال من أي إضافات ويراعي مبادئ ومعايير الإنتاج العضوي.
ويوضح المتحدث باسم الجمعية  أن الهدف من تربية النحل العضوي الحصول على منتجات صحية مع ضمان أن تحترم احتياجات النحل ويحافظ على صحتها وسلامة البيئة المحيطة بها معتبرا أن تربية نحل العسل وإكثار طوائفه مهنة زراعية لا تحتاج إلى رأس مال كبير وتعود على المربي بأعظم الفوائد متى كان عارفا لدقائق وخطوات هذا الفن فنحلة العسل من أهم الحشرات الاقتصادية التي عرفها الإنسان من قديم الزمان.

معايير العسل الاصلي  (العضوي)

وتختلف معايير العسل العضوي وفقا للدكتور حاطوم من بلد إلى آخر تبعاً للعوامل المناخية وأزهار الأنواع النباتية التي يتغذى على رحيقها النحل مثل عسل الكينا وعسل الأزهار البرية والحمضيات واليانسون والكانولا والغابة والهندباء والأكاسيا والكستناء ودوار الشمس والتنوب والزيزفون وغيرها.
ويهتم النحالون العضويون بالحفاظ على دورة الحياة الطبيعية للنحل عن طريق المحافظة على بيئته الطبيعية وتغذيته بصورة طبيعية مع العلم أن التصديق على خلية النحل بأنها عضويه صعب حيث لا تتم إبادة النحل في نهاية الموسم وهي ممارسة شائعة في تربية النحل بالصورة التقليدية.
وفيما يخص شروط تربية النحل العضوي  أنها تبدأ اولا بالإدارة حيث يدار المنحل بشكل يحترم دورة الحياة الطبيعية للحشرة ويضمن صحة ورفاهة خلايا النحل بالدرجة الأولى من خلال إتباع ممارسات الإدارة الجيدة وأن تدمج مع الإدارة البيئية المستدامة وثانيا بالمراعي أي بوضع خلايا
النحل بمناطق غير ملوثة ومدارة عضوياً ضمن مسافة غذائية نصف قطرها 3 كم تضمن إمكانية الوصول بسهولة للمصادر الغذائية ولكميات كافية من الندوة العسلية والرحيق وحبوب الطلع لتوفير متطلبات النحل الغذائية.
ويشير رئيس جمعية النحالين إلى ضرورة أن تكون مواد بناء الخلايا طبيعية خلايا خشبية وغير ملوثة أو معاملة بمواد سامة ويمكن استخدام المنتجات الطبيعية كالعكبر والزيوت النباتية فقط في الخلايا وأن يأتي شمع النحل لتأسيس المجموعات الجديدة من وحدات الإنتاج العضوي ويجب تحديد وتعريف الخلايا برموز /كود/ وتنظيمها ضمن سجلات كما يجب أن يأتي النحل من وحدات إنتاج عضوية عند توفرها أو من تربية نحل تقليدية وأن تكون سلالات النحل متأقلمة مع البيئة والظروف المحلية وتعطى الأفضلية للنحل المحلي.
وفي حال الحاجة لتجديد المنحل يذكر الدكتور حاطوم أنه يمكن استبدال ما نسبته 10 بالمئة سنوياً من ملكات النحل وأسرابها النحلات في وحدات الإنتاج العضوي بملكات وأسراب غير عضوية سنوياً شريطة أن يتم وضعها في خلايا فيها أقراص شمع ناتجة من وحدات إنتاج عضوية على ان تكون فترة التحول لطوائف النحل 12 شهرا.
ويضيف “يجب تطهير الخلايا من الآفات والأمراض باستخدام الوسائل الفيزيائية البخار أو اللهب المباشر أو المواد في ملحق المواد المسموحة فقط الصودا الكاوية كما يمكن استخدام بعض المواد منها حمض اللبن والنمل والخل والكبريت والزيوت الطبيعية الأساسية.

التعبئة و التغليف

ويلفت إلى أن تعبئة العسل تتم في عبوات زجاجية أو فخارية أو ورقية لا بلاستيك ولا معادن ولا يتم منح الشعار العضوي لمنتجات النحل إذا تم استخدام منتجات الأدوية المصنعة.
وعن قطف وفرز العسل يوصي الدكتور حاطوم بضرورة استخدام طرائق جني مستدامة وتعطى الأولوية لطريقة تنظيف النحل بالفرشاة عند قطف العسل وليس باستخدام الطاردات وإذا لم تكن هذه الطريقة ممكنة فيسمح باستخدام الدخان ولكن بأدنى حد ممكن وعلى أن تكون مواد التدخين طبيعية نباتية كما يجب المحافظة على درجة حرارة العسل كحد أعلى 40 درجة مئوية خلال عمليات الفرز وتصنيع منتجات النحل.
ويشدد رئيس جمعية النحالين على ضرورة ان يكون نقل الخلايا مبرراً وليس تحفيزياً وإعلام جهات منح الشهادات بذلك مع تقديم مؤشرات ومحددات للموقع وتسجيل جميع أنشطة التنقل وضرورة أن يترك في الخلايا عند نهاية موسم الإنتاج احتياطي غذائي يكفي لبقاء طائفة النحل على قيد الحياة خلال فترة الشتاء ووجوب استخدام العسل فقط أو السكر العضوي وذلك في حال استدعت الحاجة تقديم تغذية تكميلية بسبب ظروف غير متوقعة